البعض ياكل كل شيء بدون حسبان، ثم يعتمد على الرجيم أو النظام الصحي فترة ويرجع.. وما يأخذ بالاعتبار أن الجسم راح يقاوم التغيير الأيام الأولى.. قلت قبل جسمك إذا تعود على شيء لفترة ، راح يرفض ما سواه، فهالأمر ممكن نستفيد منه ونوظفه لو حابين تنتظمونن على أكل صحي.. إذا انتظمتي جسمك ما راح يتلخبط من يوم أو يومين خربطة ولا من عزيمة لأنه يرفض التغييرات.. والوجبات المفتوحة والأيام المفتوحة لازم تكون طارئة على طريقة تغذيتك وليس العكس..

يسمى الأنسولين (هرمون السمنة) فله مضار كثيرة بالإضافة إلى منافعه الكثيرة ومن أضرار الأنسولين أنه يسبب تصلباً في الشرايين إضافة إلى أضراره الكبيرة على القلب وبالتالي هدفنا هو التقليل من كمية الأنسولين وتركه فقط للحاجة لن الأنسولين يؤدي إلى متاعب نفسية عندما يكثر استخدامه في الجسم وذلك عن طريق التذبذب الذي يحصل للجسم عندما تدخل السكريات ويذيبها الأنسولين وهكذا معدل السكر يصبح غير ثابت في الجسم وبالتالي يشعر الإنسان بالإرهاق والتعب .
. ⚫ويتكون من ٣ عناصر مميزه : 🌏١_جلوكامانان (١٠٠٠) ملجرام : هو مصدر هام للألياف، فهو بذا، عندما يؤخذ مع كوب من المياه يتمدّد حجمه بنسبة 50 مرّة إضافية عن حجمه الأساسي في المعدة، ما يؤدّي إلى الإحساس بالشبع، فضلاً عن أنه يخفّف من امتصاص الدهون والسكريات في المعدة، خصوصاً عندما يتمّ تناوله مع كوب من المياه قبل ساعة واحدة من موعد وجبة الطعام، فيقلّل من السعرات الحرارية ويسبّب نقصاً في الوزن.

مرض السرطان : إن الإنسولين عبارة عن هرمون  يسمح للجسم بإستخدام أو تخزين السكر كوقود له ، وحمية الكيتون تجعلك تحرق هذا الوقود سريعا ، فلا تحتاج لتخزينه داخل الجسم ، وهذا يعني أن الجسم يحتاج ويفرز كمية أقل من الإنسولين ، وربما تساعد هذه النسب المنخفضة على الحماية ضد بعض أنواع السرطان ، أو حتى تبطيء نمو الخلايا السرطانية ، ومن المعتقد أن هذا الأمر مازال يحتاج المزيد من الدراسات .

وتبدأ قبل الوصول إلى الوزن المثالي بخمسة كيلو وفي هذه المرحلة تضاف أصناف جديدة من النشويات والسكريات بنسب محددة وتستمر زيادة نسبة الكربوهيدرات الأسبوعية بمعدل خمسة جرامات أسبوعيا ، وتتعلم كيفية تفاعل جسمك مع هذه الأطعمة من ناحية إبطاء فقدان الوزن أو إيقافه أو تحفيز الشهية، وفي هذه المرحلة يتم إدخال الكاربوهيدرات النشوية بالتدرج وبنسبة لا تتعدى عشر جرامات منها.


قسمت الدراسة الى عدة دراسات فرعية و كلها قارنت حمية منخفضة الدهون مع حمية منخفضة الكربوهيدرات بمراحل شبيهة بمراحل حمية آتكنز. و كذلك أكتشف الباحثين في هذه الدراسة جانبا آخر يدعم حمية آتكنز، حيث أن الدراسات الـ13 العشوائية أثبتت تحسن مستوى الكوليسترول و الدهون الثلاثية و ضغط الدم لدى متبعي الحمية قليلة الكربوهيدرات. كما أكدت الدراسة ما أكدته دراستين سابقتين (في 2006 و 2009) من تفوق حمية تقليل الكربوهيدرات على حمية تقليل الدهون في إنزال الوزن   . لكن تميزت هذه الدراسة أنها أظهرت الأثر على مدى بعيد و كذلك أتبعت اسلوب مشابه كثيرا لأسلوب حمية آتكنز.
يمكنك الآن تأكل بعضاً من الممنوعات في المراحل السابقة مثل البطاطس بالفرن أو شريحة بيتزا ، أو بعض الفواكه المفضلة لديك مثل التفاح ، الموز ، الخوخ ، الجريبفروت . وطالما أنك لا تبدأ باكتساب الوزن وتستمر في خسران الوزن ولو في معدل غير ملحوظ ، فإنك تعمل على نحو رائع . لكن إذا تناولت أي غذاء وأنشأ الاشتياق لديك للأكل أو تغير إحساسك ( ظهور أعراض جديدة) على غير ما كان عليه في الفترة السابقة من هذه المرحلة بينما كنت على البرنامج ، توقف عن أكل ذلك الصنف فوراً .
. ⚫ويتكون من ٣ عناصر مميزه : 🌏١_جلوكامانان (١٠٠٠) ملجرام : هو مصدر هام للألياف، فهو بذا، عندما يؤخذ مع كوب من المياه يتمدّد حجمه بنسبة 50 مرّة إضافية عن حجمه الأساسي في المعدة، ما يؤدّي إلى الإحساس بالشبع، فضلاً عن أنه يخفّف من امتصاص الدهون والسكريات في المعدة، خصوصاً عندما يتمّ تناوله مع كوب من المياه قبل ساعة واحدة من موعد وجبة الطعام، فيقلّل من السعرات الحرارية ويسبّب نقصاً في الوزن.
×